جميع حقوق النشر محفوظة

«الأوقاف»: مساجد حلوان والمطرية والمعصرة وعين شمس تحت السيطرة !

حلوان

صوةر أرشيفية

قالت مصادر مطلعة بوزارة الأوقاف ، إنه لا يوجد أي مسجد بالمحافظات تحت سيطرة أي جماعة أو فصيل، كما أن جميع المناطق التي شهدت أحداث عنف ومظاهرات من قبل، تخضع لإشراف كامل من أئمة ومفتشي الأوقاف منذ أكثر من عامين.

 

وأكدت المصادر أنه يتم التنسيق مع وزارة الداخلية في بعض المساجد، مثل مناطق حلوان والمعصرة ومدينة نصر والمطرية وعين شمس، لمنع انطلاق المظاهرات منها أو حتى التجمع، مع إغلاق هذه المساجد بعد الصلاة مباشرة.

 

 

وقال الشيخ خالد خضر، وكيل أول أوقاف القاهرة، في تصريحات صحفية، إن جميع مساجد القاهرة تحت السيطرة وتسير في الإطار الطبيعي، وهناك خطة معتمدة لتوزيع اﻷئمة والخطباء على جميع المساجد، ويتم متابعة ذلك من خلال مفتشي المديرية وإداراتها ومعاقبة المخالفين.

 

 

وأضاف خضر أنه لا توجد جماعات تشرف على مساجد تابعة لوزارة الأوقاف في جميع مناطق القاهرة، خاصة التي شهدت أحداث عنف أو مظاهرات من قبل مثل حلوان والمعصرة والمعادي ومدينة نصر وحلمية الزيتون وعين شمس.

 

 

وأكد خضر أنه غير مسموح باستغلال المساجد في إنطلاق المظاهرات أو الوقفات الإحتجاجية، وتم التنبيه من قبل بإغلاق جميع المساجد عقب كل صلاة، ومنع التواجد فيها بعد الفروض الخمسة.

 

 

وأوضح أن الصلاة بجزء كامل في التراويح تتم وفقًا لرغبة الأهالي، ويتم اختيار إمام حافظًا للقرآن الكريم بصوت حسن، وهناك مساجد بها إمامان وهي المساجد الكبرى مثل عمرو بن العاص والنور بالعباسية.

 

 

وأوضح الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني، أن الوزارة تتلقى جميع الشكاوى والطلبات من المواطنين، ويتم فحصها والتعامل معها على الفور، وهناك مساجد تصلي التراويح بجزء كامل وهناك بأقل من ذلك وفقا لرغبة المصلين.

 

 

وأضاف طايع، في تصريحات خاصة لـ«حلوان أون لاين»، أن الوزارة لم تمنع أحدا من الإعتكاف، ولكن وضعنا ضوابط للحفاظ على العملية التنظيمية من جهة، ولمنع أي مغرض أو دخيل من استغلال هذه الشعيرة الدينية في أغراض سياسية أو مذهبية.

 

 

ويشترط أن يكون المسجد كبيرًا وجيد التهوية وبه إمام من الأوقاف، وتحت إشراف الإدارة التابع لها المسجد، مع رفض إقامة الاعتكاف في الزوايا.

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات