جميع حقوق النشر محفوظة

ننشر نص إعترافات محمد وحيد قاتل طالب مودرن أكاديمى أمام النيابة

ننشر نص إعترافات محمد وحيد قاتل طالب مودرن أكاديمى أمام النيابة

الجاني – الطالب محمد وحيد

إستكمالًا لمتابعتنا لتحقيقات النيابة في قضية مقتل كريم أبو زيد طالب مودرن أكاديمى، حيث ننشر أقوال واعترافات الجاني محمد وحيد الطالب بكلية الإعلام.

بعدما قام محمد وحيد بتسليم نفسه بقسم شرطة حلوان، للعقيد شريف فيصل رئيس المباحث، تم تسليمه للمقدم حاتم رضا ضابط مباحث قسم شرطة التجمع الخامس، وانتقل أحمد ربيع وكيل النائب العام لقسم الشرطة، للتحقيق معه.

شرع في سؤاله الأتي، أجاب اسمي محمد وحيد جوده إبراهيم طالب في كلية الاعلام جامعة القاهرة بالفرقة الرابعة، ومقيم شارع ذو الفقار من شارع مصطفي فهمي بحلوان، ولا يحمل تحقيق شخصية، واليكم تفاصيل التحقيقات.

س: ما تفصيلات اعترافك؟
ج: هو اللي حصل يوم الاثنين اللي فات اني اتقابلت مع كريم مدحت ابو زيد في الشارع وقالي تعالي اوريك حاجة في الموبايل بتاعه ووراني صور لاختي ندا وحيد وهيا عريانه معاه علي السرير وقالي انه مش هييجي البيت عندنا ولو عزت اختك هتجبهالي لغاية عندي علشان مفضحهاش في حلوان وهنزل الصور دي فساعتها بعد ما مشي انا قلت مع نفسي ان انا هاخد الموبايل ده واقتله علشان الفضيحة بتاعت اختي فكلمت صاحبي اسلام صادق وقلتله يا اسلام عاوز فرد خرطوش علشان عندي فرح وعاوز اجامل بيه فهو مصدقنيش وقالي عاوز ايه بالظبط وقلتلوا فيه موضوع بيني وبين كريم مدحت وكنت عاوز اهوشه بيه علشان يخاف مني فاسلام جاب الفرد واتصلت بواحدة صاحبتي اسمها روكا وقلتلها انا فيه واحد متخانق معاه اسمه كريم وعاوز اجيبه في حته علشان اعلم عليه واضربه وانا مش عارف اجيبه وخدي رقم تليفونه وكلميه كانك واحده عاوزه تخرجي معاه واقنعيه ان عندك ذهب في البيت ودخل عليه ان هو هيجيلها وقالتله ان هيا ساكنه في التجمع واتفقوا ان هما يتقابلوا عند جامعة المستقبل في شارع التسعيد حوالي الساعة 3 الصبح اللي هو صابح الجمعة انهاردة وبعد كده خدتها في عربية ابويا ورحت انا واسلام صاحبي وانا سوقت العربية ورحت عند جامعة المستقبل لقيت كريم واقف بالعربية بتاعته وانا ركنت عربيتي ونزلت منها وخليت اسلام ساق العربية وقلتله لو كريم قالك انت مين قوله انا جوز صاحبت روكا وانا استخبيت لغاية ما اسلام لف بالعربية ووقفوا مع كريم واول ما نزل من عربيته وراح علشان يسلم عليهم علي طول طلعت الفرد اللي معايا وضربت كريم بالفرد في وشه وقع علي الارض وانا قمت مكمل عليه بالفرد علي راسه وفي وشه ولقيت اسلام وروكا خدوا العربيه وجريوا اول ما شفوني ضربته وبعد كده شيلت كريم وحطيته جنب العربية وقلت اروح وركبت تاكسي وانا ماشي بالتاكسي علي الدائري رميت الفرد اللي كان معايا وموبايل كريم ورحت البيت وغسلت هدومي اللي كان عليها دم ولبست هدوم تانيه وبعديها رحت قسم حلوان وسلمت نفسي هناك وقلت علي اللي حصل.

السطور التالية من نص تحقيقات النيابة، تبرز علاقته بالمتهمين “إسلام” و”روكا”، كما تبين أيضًا تضارب أقواله مع أقوال شقيقته وأصدقائه، وتوضح في نص التحقيقات، كيف خطط محمد وحيد لإرتكاب جريمته، وكيف فكر لمدة يومين كاملين في تنفيذ تلك الخطة، والغريب هنا أنه اعترف أن أصدقاءه “إسلام وركا” كانوا علي علم بتلك الجريمة، ومع ذلك تم إخلاء سبيلهم!! وإلي التفاصيل:

س: متي وأين قمت بإرتكاب تلك الواقعة؟
ج: كان صابح انهاردة الساعة 4 الفجر بشارع التسعين أمام جامعة المستقبل في التجمع الخامس.

س: من كان برفقتك آنذاك؟
ج: اللي كان معايا ساعتها اسلام السيد صادق وواحدة صاحبتي اسمها روكا واسمها الحقيقي بسمة.

س: ما علاقتك بكل من سالفي الذكر؟
ج: اسلام صاحبي من فترة كبيرة وروكا صاحبتي.

س: ما سبب تلك المعرفة؟
ج: كان ساكن جنبي في المنطقة قبل السكن الجديد وروكا اتعرفت عليها في اسكندرية علي شاطئ انا واصحابي وهيا وصاحبتها واتعرفنا علي بعض.

س: منذ متي تلك المعرفة؟
ج: اسلام اعرفة من 15 سنة وروكا من سنتين.

س: ما الاسم الكامل للمدعوة روكا؟
ج: كل اللي اعرفه ان اسمها بسمة وهيا ساكنة في البساتين بس معرفش العنوان فين بالظبط.

س: ما هي علاقتك تحديدا بالمتوفي كريم مدحت ابو زيد؟
ج: كريم عندهم محلات ذهب في الشارع اللي انا ساكن فيه بس المحلات دي في العنوان القديم اللي هو شارع عبدالرحمن.

س: منذ متي تلك المعرفة بينك وبين سالفي الذكر؟
ج: منذ حوالي 3 سنوات.

س: ما طبيعة تلك المعرفة؟
ج: مفيش علاقة بيه خالص كل اللي بينا انه عنده محلات ذهب في الشارع اللي كنت ساكن فيه وهو عارفني وانا عارفة وساعات لما بعدي من قدامه بنسلم علي بعض سلام بس.

س: هل حدثت ثمة تعاملات بينك وبين المتوفي؟
ج: لا.

س: هل توجد بينك وبين سالف الذكر ثمة خلافات سابقة قبل ارتكابك لتلك الواقعة؟
ج: لا مفيش خلافات بينا خالص.

س: هل كان يوجد بين المتوفي وبين احد من افراد عائلتك ثمة معرفة او خلافات قبل ارتكابك لتلك الواقعة؟
ج: انا خلال 3 سنوات اللي كنت اعرف فيها كريم مكنتش اعرف ان فيه علاقة بينه وبين اختي ندا وحيد الا ساعة الواقعة.

س: هل كنت علي علم بعلاقه بين شقيقتك والمتوفي؟
ج: لا مكنش حد عارف القصة دي خالص.

س: هل تنامي علي سمعك خلال تلك الفترة بوجود علاقة بينهما؟
ج: لا مفيش حد قالي حاجة خالص.

س: هل تقدم المتوفي لخطبة شقيقتك خلال تلك الفترة؟
ج: لا مكناش عارفين ان فيه علاقة بينهم.

س: ما هي كيفية اكتشافك لواقعة معرفة شقيقتك ندي والمتوفي كريم؟
ج: في يوم الاثنين اللي فات ده كان بتاريخ 1/2/2016 كان حوالي الساعة 11 ونص مساء كنت في شارع عبدالرحمن اللي كنت ساكن فيه لقيت كريم وقفني وانا ماشي معدي عليه وقالي عاوزك في كلمة يا محمد وخدني علي جنب وقالي ان هو يعرف اخته ووراني صور ليهم مع بعض.

س: اين حدثت تلك الواقعة تحديدا؟
ج: في نص الشارع.

س: هل كان احد برفقتك آنذاك؟
ج: لا انا كنت لوحدي.

س: هل كان تقابلك مع المتوفي كريم مدحت بناء علي اتفاق سابق بينكما؟
ج: لا كريم ميعرفش تليفوني وانا كنت ماشي بالصدفة شافني ونداني وقالي تعالي عاوزك في حاجه.

س: ما الحوار الذي دار بينك وبين كريم مدحت آنذاك؟
ج: كريم قالي تعالي عاوزك في حاجة وقام مطلع الموبايل من جيبة وراني صور علي الموبايل.

س: ما هي تلك الصور تحديدا؟
ج: صور لاختي ندا معاه علي سرير وعريانين.

س: ما عدد تلك الصور التي شاهدتها؟
ج: حوالي 8 صور في وضع واحد هما الاثنين مع بعض وعريانين.

س: ما هي الاماكن المتواجد بها شقيقتك بتلك الصور؟
ج: هيا علي سرير في اوضه معرفش المكان فين بالظبط.

س: هل تأكدت من خلال تلك الصور أنها خاصة بشقيقتك ندا؟
ج: لا هيا اختي.

س: ما هو دليلك علي ذلك؟
ج: هيا اختي جسمها ووشها وكل حاجة.

س: ما بيانات الهاتف الخاص بالمتوفي حال مشاهدتك لها آنذاك؟
ج: سامسونج ابيض بس معرفش نوعه ايه.

س: ما الذي حدث عقب مشاهدتك لتلك الصور؟
ج: لقيته بيقولي انا مش هخش البيت عندكم واختك لو عاوزها هتجبوها بدل ما هفضحكم في حلوان كلها وهنشر الصور كلها بتاعت اختك وقالي كمان اني نمت مع واختك و……

س: هل حدث منك ثمة فعل حال مشاهدتك لتلك الصور وما قرره لك المتوفي آنذاك؟
ج: انا اتصدمت لما وراني الصور واللي قالهولي ومتكلمتش خالص ولا رديت عليه.

س: ما هو سبب قيامك بعدم الرد؟
ج: انا كنت واقف في المنطقة اللي كانوا قرايبه بتوع المحلات بتاعتهم وكمان خفت من فضيحة اختي فمتكلمتش ساعتها.

س: هل قمت بالاعتداء عليه بالضرب آنذاك؟
ج: لا خالص مكلمتوش.

س: هل قمت بالرد عليه؟
ج: لا مكلمتوش خالص.

س: ما التصرف الذي بدر من المتوفي؟
ج: خد بعضه ومشي.

س: ما مدة ذلك الحوار الذي دار بينك وبينه؟
ج: حوالي 5 دقائق.

س: هل شاهد أحد واقعة وقوفكم سويا آنذاك؟
ج: معرفش اذا كان حد شافني ولا لا.

س: ما التصرف الذي بدر منك آنذاك.
ج: انا وقفت 10 دقايق علشان كنت مخنوق وبعد كده مرضتش اروح اقعد مع اصحابي وخدت بعضي وروحت.

س: هل كان اصحابك علي علم بأنك متوجه اليهم بذلك التوقيت آنذاك؟
ج: لا عادي احنا بنتجمع عادي في المكان ده علي طول.

س: ما هو سبب توقفك لمدة 10 دقائق عقب الحوار الذي دار بينك وبينالمتوفي كريم آنذاك؟
ج: قعدت افكر اية اللي انا هعملة والدنيا هتمشي ازاي فانا جاتلي فكرة اني اقتله واخد موبايله اللي عليه الصور وبعد اما اخلص عليه هقتل اختي علشان الفضيحة متكبرش والم الموضوع وده اللي حصل.

س: متي تحديدا راودتك فكرة ازهاق روح المتوفي كريم مدحت؟
ج: ساعة لما وراني الصور اللي شفتها واللي شفت اختي فيها عريانه خالص في اوضة نوم.

س: متي تحديدا اختمرت تلك الفكرة في وجدانك؟
ج: بعد ما فكرت بالظبط ايه اللي هعمله فجات الفكرة اني هموته وهموت اختي.

س: ما الدافع وراء ارتكابك ذلك؟
ج: علشان الصور اللي شفتها واللي لقيت ان كريم فيها عريان خالص في حضن اختي ندا وهيا عريانه علي السرير فانا قلت اخلص عليهم الاثنين.

س: ما الذي حدث عقب ما انتهيت من التفكير في قتل المتوفي كريم مدحت؟
ج: رحت البيت وقعدت افكر هقتله ازاي.

س: هل قمت بابلاغ شقيقتك ندا بما شاهدته وبما قرره لك المتوفي؟
ج: لا مقولتش.

س: ما الذي حال دون ذلك؟
ج: علشان كنت عاوز اموتها علشان الصور اللي شفتها فانا متكلمتش معاها خالص.

س: ولماذا لم تقم بمناقشة شقيقتك ندا علي تلك الصور التي شاهدتها؟
ج: ماتكلمتش معاها خالص في الموضوع د هوانا كان في نيتي اني اقتلها.

س: هل ابلغت ايا من افراد عائلتك بما شاهدته؟
ج: لا مقولتش لحد علشان ابويا عنده الضغط والسكر ولو عرف ممكن يموت فيها.

س: ما الاعمال التحضيرية التي قمت بها تنفيذا لارتكاب الواقعة؟
ج: قعدت افكر يومها وتاني يوم ازاي اقتل كريم وكلمت صاحبي اسلام سيد وقولتله عاوز فرد خرطوش علشان عندي فرح عاوز اجامل فيه فاسلام مصدقش اللي بقوله وقالي عاوزه ليه قلتله اني فيه خلافات بيني وبين كريم فعاوز الفرد علشان اهوشه بيه واخوفه قالي خلاص هجبلك الفرد وكمان علشان استدرج كريم وانا عارف ان هو بتاع بنات فكلمت صاحبتي اللي اسمها روكا وقلتلها فيه موضوع بيني وبين كريم مدحت وعاوز اعلم عليه فعاوزك تكلميه في التليفون وتقليله عندك ذهب وعاوزة تبعيه واتصاحبي عليه وهو هيجيب سكه معاكي علشان هو بتاع بنات وحددي معاه ميعاد يقابلك واضربه فانا خططت كل ده مع نفسي وجبت الفرد من اسلام واديت رقم كريم بعد ما جبت تليفون كريم علشان هو معروف رقم تليفونه في محلات الذهب واديت رقمه ده لروكا.
ويستكمل محمد وحيد أقواله داخل أروقة النيابة المتهم في قتل طالب مودرن أكاديمى، من نص تحقيقات النيابة.

س: متي تحديدًا قمت بتلك الأعمال التحضيرية؟
ج: انا جبت الفرد من اسلام قبل ما اضرب كريم بحوالي ساعتين واول اتصال لروكا كان يوم الاربعاء قبل الواقعة بيوم.

س: ما كيفية حصولك علي ذلك السلاح تحديدا؟
ج: السلاح ده اللي جابهولي اسلام.

س: ما كيفية حصول اسلام السيد علي ذلك السلاح؟
ج: معرفش هو جايبه منين انا قلتله عاوز سلاح وهو جابهولي وجاب معاه طلقة واحدة.

س: متي تحديدا أحضر لك ذلك السلاح؟
ج: جابه يوم الخميس قبل ما اضرب كريم بحوالي ساعتين او ثلاث ساعات.

س: اين تحديدا قام بتسليمك ذلك السلاح؟
ج: انا روحت خدته من البيت عنده في حلوان وهو ساكن في المساكن الاقتصادية في حلوان.

س: ما وصف ذلك السلاح؟
ج: هو فرد خرطوش والمقبض بتاعه حديد لونه فضي.

س: ما عدد الطلقات التي كانت بداخله؟
ج: طلقة واحدة.

س: هل كان المدعو اسلام السيد صادق علي علم بنيتك تجاه المتوفي كريم ابو زيد؟
ج: مكنش يعرف ايه اللي انا هعمله انا قلتله عاوزه وبس.

س: هل كان سالف الذكر علي علم بما دار بينك وبين المدعوه روكا؟
ج: ايوه قلتله ان اتصلت بواحده صاحبتي وهيا هتجيبه في حته بعيده علشان هعلم عليه.

س: هل توجد بين اسلام والمدعوه روكا ثمة معرفة سابقة؟
ج: ايوه كان يعرفها علشان كان معايا في اسكندرية ساعة لما اتعرفت عليها.

س: ما الذي وضحته للمدعوا اسلام السيد عن كيفية تأديبك للمتوفي كريم ابو زيد آنذاك؟
ج: انا قلتله اني ههوشه وهضربه بس انا عاوز اعلم عليه علشان يخاف مني.

س: هل كان سالف الذكر علي علم بحقيقة الخلاف بينك وبين المتوفي؟
ج: اسلام مكنش يعرف اللي بيني وبينه وانا قلتله ان فيه خلاف وقلتله عاوز اعلم عليه بس.

س: متي تحديدا بدأت المدعوه روكا في تنفيذ ما طلبته منها؟
ج: روكا ادتها رقم تليفون كريم وقلتلها اتصلي بيه وهيا اتصلت فعلا بيه قبل الواقعة بيوم وكان بالليل.

س: ما الحوار الذي دار بينها وبين المتوفي كريم مدحت آنذاك؟
ج: قالتله ان عندي دهب وعاوزه ابيعه وانا كنت قايلها اتدلعي عليه وهو هيجيب سكة وتقوليله تعالي نتقابل وحسسيه انك بنت مش كويسه علشان يجي.

س: هل حدثت ثمة تقابل بينهم ذلك اليوم؟
ج: قالها تعالي نتقابل في المعادي فهي قالتله ماشي وحدد الميعاد بشارع النصر في المعادي وكان الساعة 12 بالليل ووقفت معاه دقيقتين بره العربية واتعرفوا علي بعض.

س: ما التصرف الذي بدر منك حال معرفتك بذلك؟
ج: انا عرفت منها ايه اللي حصل في التليفون بينهم ساعة لما كلمته اول مرة كأنها زبونه عاوزه تبيع دهب وقالتلي ان هو عاوز يقابلني فقلتلها روحي قابليه واتدلعي عليه لغاية لما اقولك هتعملي ايه.

س: هل كانت علي علم المدعوه روكا بالوقائع التي كانت بينك وبين المتوفي كريم مدحت؟
ج: لا خالص انا قلتلها زي ما قلت لاسلام وقلتلها ان فيه خلافات بيني وبينه بس وانا عاوزك تستدرجيه في مكان بعيد علشان اعلم عليه.

س: هل كانت علي علم بأنك ستحضر سلاح ناري لقيامك بذلك؟
ج: متعرفش خالص ولا تعرف ان اسلام معانا في القصة دي .

س: ما الذي حدث تحديدا يوم ارتكابك للواقعة؟
ج: اللي حصل اني كلمت روكا وقلتلها حاولي تكلمي كريم وتقابليه في حته بعيده.

س: هل قمت بتحديد ذلك المكان؟
ج: قلتلها قوليله تعالي عندي في البيت في التجمع الخامس.

س: هل قامت بفعل ذلك؟
ج: ايوه اتصلت بيه اخر النهار وقالتله تعالي عندنا في التجمع علشان تشوف الحاجه.

س: هل وافق المتوفي كريم آنذاك؟
ج: ايوه اتصلت بيا وقالتلي ان هو موافق وقالها هجيلك التجمع وحدد ميعاد 2 الصبح اللي هو صابح الجمعة.

س: ما سبب اختيارك للتجمع الخامس تحديدا؟
ج: علشان التجمع منطقة بعيدة وفيه اماكن كتير فاضية وانا باجي كتير علشان اصحابي هناك.

س: ما المكان الذي حددته تحديدا اثناء مكالمتك مع المدعوه روكا؟
ج: قلتلها قوليله نتقابل عند جامعة المستقبل في شارع التسعين بالتجمع.

س: متي تحديدا ذلك الاتصال؟
ج: كان اخر مكالمة بيني وبين روكا حوالي الساعة 9 بالليل.

س: ما الأفعال التي قمت لتنفيذ ما خططت له؟
ج: انا رحت لاسلام قبل الواقعة ب3 ساعات في البيت وقلتله يلا معايا هنقابل واحده قلتلها نقابل كريم علشان تستدرجه للتجمع علشان اعلم عليه هناك وساعتها اسلام اداني الفرد.

س: هل كان اسلام السيد علي علم بالمكان المتفق عليه لارتكاب تلك الواقعة.
ج: لا

س: ما هي وسلة انتقالك آنذاك؟
ج: عربية ابويا خدتها ورحت بيها.

س: ما بيانات تلك السيارة؟
ج: هيا عربية هيونداي لونها نبيتي.

س: إلي أين توجهت آنذاك؟
ج: طلعنا علي المعادي علشان نجيب روكا.
س: ما الذي حدث عقب ذلك؟
ج: اتقابلنا مع روكا في المعادي وخدناها وطلعنا علي التجمع.
س: متي تحديدًا وصلتم إلي التجمع الخامس؟
ج: كان الساعة 2 ونص الصبح.
س: ما الذي حدث حال وصولكم آنذاك؟
ج: وصلنا للمكان اللي احنا متفقين عليه وبعد كده شفت عربية كريم واقفة علي جنب الطريق ناحية اللي رايح علي الجامعة وكان فيه ملف في المنطقة دي لفيت كأني راجع في اتجاه مدينة نصر ووقفت بالعربية ونزلت وقلت لاسلام سوق انت وروح انت وروكا وانا هجيلكم علي طول وانتم معاه.
س: ما الحالة التي شاهدت عليها المتوفي كريم آنذاك؟
ج: كان قاعد جوه العربية وكان مستني روكا.
س: هل كان أحد برفقته؟
ج: كان قاعد لوحده.
س: ما بيانات السياره حوزته؟
ج: كانت بي ام كابورليه لونها فضي.
س: هل شاهدك المتوفي كريم مدحت آنذاك؟
ج: لا مشفنيش اول مره ساعة لما لفيت بالعربيه.
س: ما سبب قيامك بالنزول من السياره امام المول؟
ج: انا نزلت قلت لاسلام روحوا انتم وانا هاجي.
س: هل استعلم إسلام وروكا سبب ذلك؟
ج: قلتلهم روحوا انتم قابلوه علشان ينزل من العربية علشان لو شافني معاك هيجري.
س: هل قام كلا من اسلام وروكا بتنفيذ ما طلبت منهم؟
ج: ايوه هما لفوا ورجعلوه.
س: هل تقابلوا معه آنذاك؟
ج: ايوه اتقابلوا معاه.
س: ما كيفية حدوث ذلك؟
ج: روكا كلمته وقالتله انا وصلت واللي جاي معايا ده جوز صاحبتي فكريم شاف العربية جايه فلف بعربيته عكس الطريق.
س: ما الذي حدث آنذاك؟
ج: اللي حصل انه هو وروكا واسلام نزلوا من العربية.
س: هل كان المتوفي علي علم بهوية المدعو اسلام سيد؟
ج: لا؟
س: ما هو مكان تواجدك آنذاك؟
ج: انا كنت مستخبي ناحية جامعة المستقبل.
س: ما هو سبب قيامك بذلك؟
ج: رحت علشان ساعة لما ينزل من العربية هروح أموته.
س: ما التصرف الذي بدر منك ساعة مشاهدتك الأطراف سويا؟
ج: لقيت كريم مديني ضهره فرحت بسرعه وساعتها هو كان بيتكلم مع روكا واسلام رحت مطلع الفرد وضربته علي راسه من ورا بضهر الفرد كتير واول لما عدل وشه قمت ضربة بالفرد في وشه وبعد كده الدم طرطش علي العربية بتاعته ووقع علي الأرض.
س: ما عدد الضربات التي وجهتها للمتوفي آنذاك؟
ج: أنا ضربته بطلقة خرطوش واحدة اللي كانت في السلاح وقعدت اضربة بالفرد في راسة وفي وشه كذا ضربه بس مش فاكر اد ايه بالظبط.
س: هل كنت علي علم بأماكن ضربك للمتوفي آنذاك؟
ج: أنا كنت عارف بضرب مين بالظبط وأنا كنت عاوز أموته.
س: ما المسافة التي كانت بينك وبين المتوفي حال التعدي عليه بأول وهله؟
ج: مكنش فيه مسافه خالص انا ضربته علي خوانه من ضهره في راسه وساعة لما اداني وشه مكنش فيه مسافه فضربته بالخرطوش.
س: ما الذي حدث عقب قيامك بذلك؟
ج: اول لما وقع علي الأرض شيلته وحطيته جنب الطريق جنب العربية بتاعته وخدت الموبايل بتاعه اللي كان عليه الصور من العربية.
س: هل شاهدت كلا من اسلام وروكا تلك الواقعة؟
ج: اول لما شافوني بضرب بالنار خدوا العربية وجريوا ومكنوش عارفين اني هعمل كده.
س: ما المدة التي استغرقتها في ارتكاب تلك الواقعة؟
ج: حوالي 3 دقائق.
س: ما التصرف الذي بدر منك عقب ذلك؟
ج: خدت الموبايل وجريت من المكان وقفت تاكسي وركبت وانا في التاكسي قمت مكسر الموبايل ده ورميته قريب من جامعة المستقبل بعد ما كسرته وانا في الطريق ومروح رميت الفرد.
س: ما بيانات السيارة التي استقلتها آنذاك؟
ج: كان تاكسي فيرنا بس معرفش رقمه وقفلي في شارع التسعين ومعرفش السواق وقلتله وصلني حلوان.
س: هل شاهد سائق السيارة الحالة التي كنت عليها آنذاك؟
ج: ايوه شاف هدومي اللي كان عليها دم بس مشفش الفرد بس هو مسألنيش عن حاجة ووصلني لغاية طره وانا من طره ركبت لغاية حلوان.
س: اين تحديدا قمت بالتخلص من السلاح الذي كان بحوزتك؟
ج: رميته علي الدائري بس معرفش فين بالظبط ورميته علشان هعدي علي كمين طره وممكن يفتشوني ويلاقوا السلاح.
س: متي تحديدا وصلت الي حلوان عقب ذلك؟
ج: حوالي الساعة 5 ونصف صباحا.
س: ما الذي حدث عقب وصولك لمنزلك؟
ج: رحت البيت ملقتش لا ابويا ولا امي ولا اختي وغيرت هدومي وحطيت هدومي اللي عليها الدم في الزبالة اللي في الشارع.
س: ما هو سبب ترك افراد عائلتك للمنزل آنذاك؟
ج: انا عرفت ان اسلام كلمهم وقالهم علي اللي عملته فهما سابوا البيت علشان أهلية كريم هيموتوهم.
س: أين تحديدا قمت بالتخلص من تلك الملابس؟
ج: أنا رميتها في الشارع اللي ساكن فيه بس تقريبا المباحث دورت علي الملابس وانا معرفش لقوها ولا لأ.
س: ما الذي حدث عقب قيامك بفعل ذلك؟
ج: انا الساعة 10 ونص الصبح رحت قسم حلوان وسلمت نفسي هناك وقلتلهم اللي انا عملته.
س: ما قصدك تحديدا من ارتكابك لتلك الواقعة؟
ج: قتل كريم مدح.
س: ما قولك فيما ورد بمعاينة النيابة العامة ومناظرة جثة كريم (تلوناه عليه)؟
ج: انا فعلا عملت كده.
ملحوظة.. قمنا بفض الأحراز بعد التأكد من سلامة أختامه وتبين تواجد قطعة من موبايل مكسور والهاتف الثاني سامسونج نوت فايف والثالث سوني وبعرضهم علي الماثل أمامنا أقر لنا بأن الأجزاء المكسورة خاصة بموبايل المتوفي كريم والذي قام بكسرة وأن الهاتف الثاني ملكة والهاتف الثالث ملك اسلام السيد.
س: هل لديك سوابق؟
ج: لا.
س: هل سبق اتهامك في قضايا من قبل؟
ج: لا.
س: أنت متهم بقتل المتوفي كريم مدحت ابو زيد عمدا مع سبق الاصرار والترصد بأن عقدت العزم وبيت النية علي قتله وأعددت لذلك سلاح ناري ” فرد خرطوش” وايقنت مكان تواجده وما ان ظفرت به حتي انهلت عليه بالضرب وأطلقت عليه عيارا ناريا من السلاح سالف الذكرقاصدا من ذلك قتله فأحدثت به الاصابات الموصوفة بالتحقيقات والتي أودت بحياته؟
ج: حصل.
س: انت متهم بإحراز سلاح ناري (فرد خرطوش) والمستخدم في ارتكاب الاتهام السابق؟
ج: حصل ان كان معايا فرد وضربته بيه.
س: ما قولك في ما هو منسوب اليه من أنك متهم بإحراز طلق خرطوش يستخدم في السلاح سالف البيان بدون ترخيص؟
ج: حصل السلاح كان فيه طلقة اللي ضربت بيها كريم.
س: هل لديك أقوال أخري؟
ج: اه انا كنت عاوز اقول اني عملت كده علشان الفضيحة بتاعت اختي وكريم السبب فيها هو واختي.
س: هل لديك أقوال اخري؟
ج: لا.
تمت أقواله
إقرأ أيضًا.. 
www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات