جميع حقوق النشر محفوظة

إرتفاع أسعار الدواجن إلي 30 جنيهًا والبانيه بـ82 .. لأول مرة في التاريخ

اللحوم

صورة أرشيفية

تسبب إرتفاع أسعار الدواجن في المزارع ووصلها لمعدلات قياسية خلال الفترة الراهنة في زيادة أسعار “البانية” ليسجل 82 جنيهًا للكيلو مقارنة بـ 40 جنيهًا الشهر الماضي بزيادة قدرها 40 جنيهًا في الكيلو الواحد.

 

وسجلت أسعار الدواجن داخل المزارع حوالي 22 جنيهًا لتصل إلي المستهلك بحوالي 30 جنيهًا وسط حالة نقص في المعروض داخل الأسواق لزيادة معدل النفوق بفعل الطقس السيئ.

وأرجع عاملون بتجارة الدواجن، ارتفاع الأسعار لزيادة سعر الدواجن داخل المزارع متأثرة بزيادة سعر الأعلاف، وهو ما ينعكس بالسلب على السعر النهائي للمستهلك، بالإضافة إلى نقص الكميات المعروضة بالأسواق بعد نفوق العديد منها بفعل درجات الحرارة المرتفعة.

وأكد عبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن ارتفاع الأسعار في الفترة الحالية راجع لزيادة أسعار الأعلاف والتى وصلت لـ 4900 جنيه بفعل التأثير السلبي لأزمة الدولار وزيادة سعره بالسوق الموازي.

وقال عبد العزيز، إنّ أسعار الذرة الصفراء والصويا ارتفعت فى البورصات العالمية، بعد نقص المعروض منهما فى الأسواق العالمية الفترة الحالية يعد السبب الرئيسى وراء الزيادات المتتالية فى أسعار الأعلاف.

وأضاف أن أسعار المواد الخام فى السوق ارتفعت بنحو 200 جنيهًا للذرة الصفراء لتسجل 2600 جنيهًا للطن الواحد، فيمَ شهد فول الصويا 100 جنيه إرتفاعًا لتسجل 5600 جنيه للطن.

وتوقع أن تتخطى أسعار الأعلاف حاجز 5 آلاف جنيه خلال الفترة المقبلة بفعل أزمة الدولار وعدم قدرة البنوك على توفيره لمستوردي المواد الخام اللازمة للإنتاج، ما يحمل المنتجين على اللجوء للسوق السوداء وشراء الدولار بسعر يتجاوز 11 جنيهًا.

ومن جانبه، أشار محسن الشناوي عضو الغرفة التجارية، أن المستهلك والمواطن البسيط هو الخاسر الوحيد من منظومة الأسعار داخل الأسواق المحلية، مؤكدًا أن الفترة الحالية تعتبر الأسوأ في منظومة التجار.

وأوضح أنّ صغار المربين تعرضوا لخسارة فادحة في اليومين الماضيين نتيجة عزوف الدواجن عن الطعام وتلقي التحصينات ما يؤدّى لزيادة معدل النفوق وبالتالي يحدث خللا في منظومة التربية ويؤدى لزيادة السعر بفعل نقص المعروض.

www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات