جميع حقوق النشر محفوظة

الشرطة تطارد المجاهرين بالإفطار فى نهار رمضان.. لأول مرة في مصر

رمضان

صورة أرشيفية

بدأت الأجهزة الأمنية على مستوى محافظات الجمهورية فى تكثيف حملاتهم على المقاهي لمطاردة المجاهرين بالإفطار في نهار رمضان، تنفيذًا لفتوى دار الإفتاء المصرية التى أكدت أن المجاهرة بالإفطار في نهار رمضان “لا يدخل ضمن الحرية الشخصية للإنسان، بل هي نوع من الفوضى والإعتداء على قدسية الإسلام”، يأتى ذلك فى الوقت الذى لا يوجد قانون يعاقب على ذلك الفعل. 

 

ومن جانبه، قال أحد أصحاب المقاهى بمنطقة إمبابة، أن هناك تعليمات أمنية تصدر لجميع أصحاب المقاهى بصفة ودية بعدم فتح المقاهى قبل الإفطار، وفى حالة الإضطرار إلى فتح المقهى يجب وضع فراشة تغطى الواجهة، حتى لا يتمكن الذين يسيرون فى الشوارع والطرقات من مشاهدة المفطرين داخل المقهى.
وأضاف: منذ أكثر من 30 سنة وأنا صاحب مقهى، حيث كانت شرطة المرافق تأتى بحملات أمنية إلى المقاهى وتطّلع على بطاقة رواد المقهى فإذا كان غير مسلم يتركوه دون إتخاذ أى إجراء، وإذا كان مسلمًا تصطحبه الشرطة إلى القسم وتحرر له محضرًا، وردد قائلاَ “وده طبعِا بعد ما ياخد الطريحة التمام قدام الناس عشان يبقى عبرة لغيره”.
وأشار صاحب المقهى، أن رجال الشرطة يتحايلون فى مسألة معاقبة المجاهرين بالإفطار بتحرير محاضر إحراز سلاح أبيض بدون ترخيص، أو قضايا مخدرات للمفطرين من تجَار المخدرات.
بينما، أكد المعلم عادل، صاحب مقهى ببولاق أبو العلا، مسيحى الديانة، أنه ورث المقهى أبًا عن جد حيث تربى على عادات وتقاليد أجداده، والتى تمثلت فى عدم فتح المقهى من الأساس فى نهار رمضان، رغم اصرار العديد من الشباب المفطرين بالمنطقة على فتح المقهى، إلا أنه لم يستجيب ولم يخضع لتلك الرغبات، وذلك مراعاة لشعور المسلمين.
وأضاف: أن هناك العديد من أصحاب المقاهى الذين يفتحون المقاهى فى نهار رمضان يتعرضون لحملات أمنية متعددة من رجال الشرطة للقبض على المجاهرين المفطرين من داخل المقاهى.

من ناحية أخرى، قال شخص رفض ذكر اسمه، أنه صديق لأحد اصحاب المقاهى، حيث قرر صاحب المقهى، فتح المقهى لوفاء ما عليه من التزامات، نتيجة غلاء الأسعار التى تمر بها البلاد، وردد قائلاَ “كل حاجة اسعارها ولعت زي البن والشاي والسكر وكل خامات المشاريب اللي بتتشرب ده بقي غير اساسيات القهوة اللي بتقوم عليها المية والكهربا والغاز دول بقي اسعارهم بقت خيالية غير التزاماته اللي بيدفعها للعاملين بالقهوة حوالي ست صنايعية في اليوم”.

وتابع: “النهاردة بقي ماعجبش الشرطة دخلت الصبح علي القهوة كسرتها وهما بأعلي صوتهم بيسبوا ويشتموا وكسروا القهوة وخدوا الصنايعية المسلمين، وكسروا كل حاجة وهما بيقولولهم يا فاطرين امشوا من هنا يالا”.
بينما، أكد مصدر بمديرية أمن الجيزة أنه لم تصدر تعليمات خاصة بالقبض على المجاهرين بالإفطار فى رمضان، ولكن رؤساء المباحث بمدن وأنحاء المحافظة يقدمون على هذه الحملات لأن من يقدم على الإجهار بإفطاره يؤذي مشاعر الآخرين وأغلبية من يقدم على فعل ذلك شباب خارجون عن القانون ومعظمهم من مدمني المخدرات.
www.facebook.com/ibuyeg

تعليق واحد

  1. غير معروف

    يا لهوي …

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات