جميع حقوق النشر محفوظة

النيابة توبخ 3 قيادات أمنية بدمياط بسبب منفذي حادث حلوان

حلوان

الجثث التي تم تصفيتها برأس البر

واصل المحامي العام لنيابات دمياط، تحقيقاته في واقعة تصفية 3 إرهابيين من منفذي مجزرة ضباط حلوان، داخل عشة في مدينة رأس البر.

 

واستمعت النيابة لأقوال مدير الأمن اللواء فيصل دويدار واللواء مصطفى مقبل حكمدار دمياط واللواء سيد عشماوي مدير الإدارة العامة للمباحث ومفتش مباحث رأس البر، حول تواجد الإرهابيين بعشه مستأجرة طيلة هذه المدة دون علم قيادات أمن دمياط.

 

وقال ممثل النيابة: “إزاي الإرهابيين دول يوصلوا لرأس البر من حلوان معاهم كل الأسلحة دي وانتوا متعرفوش”، وكانت الإجابة أن صاحبة العشة التي استأجرها الإرهابيين لم تقم بإبلاغ الأمن عن المستأجرين ولم تطلب منهم بطاقات الرقم القومي وإرسالها لقسم الشرطة كما هو المعتاد في حالات الايجار، خاصة بمنطقة رأس البر لطبيعتها السياحية.

 

وباستدعاء صاحبة العشة، أقرت أنها تقوم بتأجير العشة ولم تبلغ أجهزة الأمن عن هوية المستأجرين خوفا من الضرائب، وأكدت التحريات السرية أن صاحبة العشة لم تكن على علم بهوية الإرهابيين.

 

وعلمت “حلوان أون لاين” من مصدر أمني، أن وزير الداخليه كلف مفتشي الرقابة والمتابعة بفتح تحقيق حول واقعة ضبط المتهمين برأس البر بناءً على معلومات وردت لجهاز الأمن الوطني دون علم مديرية أمن دمياط، وأن التحقيقات شملت مديريات أمن خط سير الهروب من القاهرة حتى مدينة رأس البر وهي مديريات القاهرة والقليوبية والإسماعيليهة وبورسعيد ودمياط بعدما رجحت معلومات الأمن الوطني أن يكون الجناه قد سلكوا طريق مصر إسماعيلية الصحراوي إلى أن وصلوا لرأس البر، وكلف الوزير مفتشي الوزارة المكلفين بالتحقيق، بمراجعة جميع النقاط والكمائن الأمنية على خط سير هروب المتهمين بهذه المحافظات والتحقيق مع ضباط تلك الكمائن لعدم قيامهم باستيقاف السيارة التي استقلها الإرهابيين وبداخلها الأسلحة إلى أن وصلوا رأس البر.

www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات