جميع حقوق النشر محفوظة

وزير الري يعلن اكتشاف مصدر جديد للمياه .. ونشطاء: يبيع الوهم للمصريين

وزير الري

وزير الري المصري حسام المغازي.

“اطمئنوا يا مصريين، خلوا إثيوبيا تاخد النيل، لقينا مياه جوفية تكفينا مية سنة”، ليست هذه نكتة، أو أحد “افتكاسات” مواقع التواصل الإلكترونية، ولكنها تصريحات المسؤول الأول عن المياه في هبة النيل مصر، وزير الري، حسام المغازي.

حيث أعلن الدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري، إكتشاف مصدر جديد للمياه الجوفية في مصر، يكفي لأكثر من 100عام، وهو الخزان الجوفي النوبي.

وأضاف مغازي، خلال زيارته لمحافظة المنيا، الإثنين، لتفقد منطقة آبار مشروع المليون ونصف المليون فدان، أن الإكتشاف يعد مصدرًا جديدًا للمياه الجوفية، يغذي جميع الآبار المستخدمة بمشروع المليون ونصف فدان، موضحا أن الخزان يمتد لـ4 دول، “مصر، السودان، تشاد، وإريتريا”.

وأشار وزير الري، إلى أن المياه ستتجدد لأكثر من 100 عام قادم، لافتًا إلى أن الجهاز الجديد الذي اشترته الوزارة بمبلغ مليون ونصف المليون جنيه، سيتم إستخدامه في الكشف عن المياه الجوفية بالفيوم وغرب المنيا، ما يساهم في تعديل خريطة المياه الجوفية في مصر.

بعد يوم من أول تصريح له عن عدم اعتراف إثيوبيا بحقوق مصر التاريخية، يبدو أن النظام خشي السخط الشعبي على فشله في مواجهة أخطر ملف تواجهه البلاد، فلم يجد الوزير ملاذا غير “الفنكوش”، فأعلن عن وجود خزان مياه جوفية بمحافظة المنيا تكفي مصر لمائة عام.

“الفنكوش” يستضيف إنتاجًا جديدًا، هكذا سخر ناشطون.
فمن الكفتة، للعاصمة الجديدة، للمليون شقة، والمليون فدان، ليس غريبًا أن يواجه خطر نقص مياه النيل بفنكوش المياه الجوفية.

هذا ما أشار إليه الإعلامي معتز مطر، فوصف على فضائية “الشرق” إعلان الوزير بـ”أوهام حسام”، كسلسلة من الأوهام التي عاش عليها النظام الحالي.

وقال إن الاكتشاف الذي يتحدث عنه الوزير ليس جديدًا، بل أعلن عنه عبدالناصر في الستينيات، وبدأ بالفعل في حفر الآبار، ولكن رجال الأعمال استولوا عليها، وتوقف المشروع، ثم أعلن عنه نظام مبارك في ثمانينيات القرن الماضي، وكرر النظام الكلام عنه في 1 يناير 2011 أي قبل الثورة.

من جهته، اعتبر ابراهيم عيسى وزير الري فاشلاً وطالب بإقالته، من خلال برنامجه، على قناة “القاهرة والناس”، وهو الذي أيدته فيه رانيا بدوي على قناة “أوربيت”، وأكدت أن خزان المياه الجوفية المعلن عنه قديم، وتم الإعلان عن إكتشافه منذ 50 عامًا.

منصات التواصل والناشطون، لم يتركوا “الفنكوش” الجديد يمر مرور الكرام، فاحتفلوا به على طريقتهم، وفطنوا لمغزى تصريحات الوزير.
واعتبر أحد النشطاء أن إعلانه يصب في صالح إثيوبيا التي تفاوض مصر على سد النهضة. وقال: “مبروك على إثيوبيا هتملى خزان السد مره واحدة، والبركه في سيادتك اديتهم حجه تمام ووقتها هيقولو عندكم خزان يكفي 85% من مساحه مصر، يعني حصة مصر تقل من نهر النيل عادي مش هيحصل حاجة، ويدوك 15% من الحصة تكمل بيها مساحة مصر”.

وسخر أخر: “بعد تصريح وزير الري المصري بوجود المياه الجوفية التي تكفي لـ 100 عام وتغطي 85% من مصر، ارتفاع سعر متر الأرض حسب كمية المياه الجوفية تحتها”. كما كتب سامي: “وزير الري: اكتشفنا بئرا تكفي مصر 100 سنة! طب دور شوية كمان كده يمكن تلاقي جهاز الكفتة اللي ضايع من اللوا عبعاطي”.

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات