س: ماهى علاقتك تحديدًا بالمتوفى كريم مدحت أبو زيد؟
ج: كريم أعرفه من حوالى 7 سنين
س: ماسبب تلك المعرفة؟
ج: أنا كنت ساكنة فى شارع عبد الرحمن اللى فيها محلات بتاعة والد كريم، وهو كان بيشوفنى وبشوفه، فحصل بينا قبول وتعرفنا على بعض ساعتها،وأنا عرفته.
س: هل كان أحد يعلم ببداية العلاقة آنذاك؟
ج: لا. مكنش حد يعرف وساعات كنت بروح لمحل والده بتاع الدهب اللي أول مرة أتعرفت عليه فيه ، وكنا بنقف  فى الشارع.
س: ما مدى تلك العلاقة بينك وبين المتوفى تحديدًا؟
ج: أحنا حبينا بعض، وحصل بينا تليفونات واتقابلنا مع بعض فى المحل، وبره فى الشارع .
س: ما الذى أسفر عن تلك العلاقة؟
ج: هو بعد حوالى سنة تحديدًا فى شهر 9 عام 2014 حصل بينى وبين كريم أنه هو «دخل عليا» بس أحنا ماتجوزناش ساعتها.س: هل كان ذلك بإرادتك؟
ج: أيوة. أنا كان برضايا لأنى كنت بحبه وكان واعدني أنه هو هيتجوزنى.س: ماعدد المرات التى عاشركى فيها  معاشرة الأزواج؟
ج: هو لغاية شهر 2 سنة 2015، وحصل بعد ما اتجوزنا.س:بعد معاشرتك معاشرة الأزواج.. هل قام بطلب الزواج منكى؟
ج: هو اتقدملى.

س: وضحى لنا تحديدًا ذلك؟
ج:فى شهر أبريل 2014 تقريبًا اتصل بوالدى وقاله أنا عاوز أجى واتقدم لندى .

س: هل كانت تلك أول مرة يتقدم لطلب الزواج منك؟
ج: دى أول مرة فعلا اتقدم ليا فيها بس الفترة اللى قابلها كانت فترة حب ومتقدمش خالص.

س: هل كان أحد يعلم بالعلاقة بينك وبين المتوفى كريم منذ بداية معرفتك له حتى تقدمه للزواج منكى أول مرة؟
ج: أيوة. كان فى ناس تعرف اللى بينى وبينه.

س: ماهى أسماء هؤلاء الأشخاص تحديدًا.؟
ج: خالد أبو زيد، ومحمود أبوزيد، ومحمد فريد أبوزيد، وواحد اسمه عم جمال المشهور بـ”الألماني”، ومحمد على المشهور بـ”البديوى”، وأحمد فؤاد ووالدتى وأختى وأخويا محمد كان يعرف.

س:ما علاقتك بسالفى الذكر؟
ج: هما قرايب كريم اللى هو خالد أبوزيد، ومحمد فريد أبو زيد، وبالنسبة لعم جمال وأحمد فؤاد كانوا شغالين فى محل الدهب بتاع كريم، ومحمد على صاحب كريم وأبويا ووالدتي وأختي وأخويا محمد وحيد كانوا يعرفوا.

س: مامدى معرفتهم بتلك الواقعة؟
ج: هما عرفين أنى أنا حبيبة كريم.

س: منذ مدى علمهم بذلك؟
ج:بالنسبة لقريب كريم وأصحاب كريم واللى شغالين عند كريم كانوا عرفين اللى بينى وبين كريم من ساعة ماكنت بروحله للمحل، وبالنسبة لاسرتى من ساعة ما كريم اتقدملى.