جميع حقوق النشر محفوظة

ملاعب “الترتان” في العشوائيات تهدد بإنتشار السرطان

ترتان

ملاعب نجيل صناعي – أرشيفية

بعد الأزمة التى فجرها الاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا”، ومنحه جرس إنذار للعالم بأجمعه، حول الخطورة التى تملثلها ملاعب النجيل الصناعى، على حياة اللاعبين، نظراً لكونها مصنوعة من مواد مسرطنة، تتسبب فى إصابة مستخدمها بالسرطان، وبدأ فى فتح تحقيق فعلى فى المخاطر الصحية التى تسببها تلك الملاعب، فيجب علينا أن ننتبه حيث المخاطر التى تهدد بانتشار مرض السرطان فى مصر، خاصة أن معظم ملاعبنا فى المناطق العشوائية مصنوعة من النجيل الصناعى.

وكانت تقارير قد كشفت أن هذه الملاعب تسبب المرض الخطير نظرًا لوجود المواد المطاطية التى تحتوى على مواد كيميائية سامة مثل الزئبق والرصاص، وذكرت صحيفة “ميرور” الإنجليزية، أن إيمى جريفين الفائز بكأس العالم لمنتخب السيدات كمدرب للمنتخب الأمريكى، قال إن هناك حوالى 158 لاعبا أصيبوا بالسرطان، معتقداً أن تكون هذه الملاعب هى السبب فى ذلك.

كما ظهرت مخاوف فى بريطانيا من إمكانية احتواء الملاعب الصناعية، على مواد تسبب الإصابة بالسرطان، بعد أن أشارت دراسة إلى أن تشخيص إصابة الكثير من لاعبى كرة القدم الأمريكيين بالمرض يرتبط بلعبهم فوق هذه الأسطح.

ودفعت هذه المخاوف بعض الجهات إلى حث مسئولى كرة القدم فى بريطانيا على التحقيق فى مزاعم تسبب الملاعب الصناعية فى إصابة اللاعبين الأمريكيين بالمرض، وتم تحريك دعوة وجهت إلى السلطات المعنية ببريطانيا للتحقيق فى وجود رابط محتمل من عدمه، بينما تستشير بعض النوادى الكبرى التى قامت مؤخرا بتركيب ملاعب صناعية الاتحاد الدولى لكرة القدم فيفا حول احتمالية وجود خطر على صحة اللاعبين.

بعد تلك المخاوف التى أثارت ذعر القائمين على الرياضة فى الدول الكبرى، ودفعت الاتحاد الدولى لفتح تحقيق سريع، للتوصل لحقيقة الأمر والتأكد من وجود تلك المادة المسرطنة فى الملاعب الصناعية، فأصبحت مصر مهددة بانتشار المرض الخطير “السرطان”، خاصة فى ظل تعدد ملاعب من النجيل الصناعى، فى مناطق العشوائيات التى يستخدمها الشباب فى ممارسة لعبة كرة القدم، لعدم توفر الأندية التى تعوضهم عن تلك الملاعب.

ولكن من الصادم أن هناك بعض الأندية أيضاً أنشئت ملاعبها بالنجيل الصناعى، لتصبح مصر من أوائل الدول المهددة بانتشار مرض السرطان وسط شبابها، فى حال التأكد من ثبوت تسبب النجيل الصناعى فى الإصابة بهذا المرض الخطير.

من جانبه أكد طارق سليمان، طبيب المنتخب الوطنى السابق، أنه إذا ثبت تسبب النجيل الصناعى للسرطان، سيكون منحصرًا فى نوعين من السرطان وهما سرطان الرئة وسرطان الجلد، مؤكدًا أن كليهما يؤديان إلى الوفاة.

واستبعد طبيب المنتخب السابق أن تكون الملاعب الصناعية تسبب تلك الأمراض الخطيرة، متوقعًا أن يكون الأمر مجرد تشويش وزيادة من الضغط على كاهل “الفيفا” خاصة فى ظل حالة الكراهية والعداء بين الإتحاد الدولى وبعض الدول الكبرى.

وأضاف طارق سليمان، أن الملاعب الصناعية تسبب بالفعل العديد من الأمراض، مثل آلام الركبة، والانكل، والحوض، والظهر، لافتًا أن تلك الملاعب تتسبب أيضًا فى تقصير عمر اللاعب فى مجال الساحرة المستديرة.

ولكن فى كل الأحوال، يجب على مسئولى الكرة المصرية، الإنتباه لتلك الأزمة، وخلق حلول سريعة لكيفية التعامل معها، إذا أثبتت تحقيقات الإتحاد الدولى أن النجيل الصناعى يسبب مرض السرطان، خاصة أن مصر بها أكثر من 70% من ملاعبها سواء فى الأندية أو المناطق العشوائية، قائمة على النجيل الصناعى.

www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات