جميع حقوق النشر محفوظة

مصادر: عرب أبو ساعد وراء حادث حلوان.. وداعش والأخوان ليس لهم علاقة به

حلوان

جانب من حادث حلوان

كشفت مصادر قضائية، عن أن حادث مقتل أفراد الشرطة في حلوان والذي وقع في الساعات الأولى من يوم الأحد الأسبوع الماضي، والذي أسفر عن مقتل ضابط وسبعة أمناء شرطة آخرين، هو حادث جنائي، موضحًا أن الحادث 90% ثأري وليس له علاقة بالإهاب، كما يدّعي البعض.

 

وأضافت المصادر أنه إثر خلافات شخصية بين أحد أفراد الشرطة الذين تم قتلهم و عض العربان من سكان منطقة عرب أبو ساعد القريبة من مدينة حلوان، حيث وقعت مشاجرة بين عدد من الأشخاص أتوا من الجبل ناحية عرب أبو ساعد، واثنين من أمناء الشرطة بقسم شرطة حلوان وهما “داود عزيز فرج وأحمد إبراهيم عبد اللاه وشهرته أحمد غريب”، وعليه توعد أحد أفراد عرب أبو ساعد بالإنتقام والثأر في أقرب وقت.

 

وأشارت المصادر -التي طلبت عدم ذكر اسمها- إلى استعانة أفراد عرب أبو ساعد بأحد أمناء الشرطة من وحدة مباحث قسم شرطة حلوان، ودفع لهم مبلغًا من المال لمعرفة خط سير المأمورية وأسماء الضابط وأفراد الشرطة المتواجدين بالحملة الشرطية خلال اليومين السابقين.

 

وأضافت فى اليوم الثالث قرروا استهدافهم، واصطحبوا سيارة مسروقة وعددًا من الأسلحة الآلية ومدفع جرينوف، وقاموا بإعتراض خط سير “مكروباص المباحث” في شارع عمر بن عبدالعزيز أمام مستشفي النصر بحلوان، وقاموا بقتلهم جميعًا، وذلك على خلفية المشاجرة التي جرت منذ يومين.

 

وأسفر الحادث عن مقتل كلٍ من: ملازم أول محمد محمد حامد، أمين الشرطة عادل مصطفى محمد، أمين الشرطة أحمد حامد محمود، أمين الشرطة علاء عيد حسين، أمين الشرطة صابر أبو ناب أحمد، أمين الشرطة أحمد مرزوق تمام، أمين الشرطة داوود عزيز فرج، أمين الشرطة، أحمد إبراهيم عبد اللاه.

 

كما تقوم القوات الخاصة ومباحث الأمن العام بالبحث عن السيارة المستخدمة في الحادث، كما يتم التحقيق مع أمين الشرطة المتورط في عملية الإغتيال، والتحريات قائمة حتى اليوم للتوصل إلى القتلة بمعرفة مباحث الأمن العام، موضحًا بأن المقصود من عملية الإغتيال إثنان فقط من أمناء الشرطة.

 

ونفت المصادر، أن يكون تنظيم داعش أو حركة المقاومة الشعبية المسئولين عن العملية، مشيرة إلى أن رفع العلم أثناء العملية كان لتضليل الأمن وإلصاق التمهة بالتنظيمات الإرهابية، والغرض منها اتجاه القضية إلى وجود عمل إرهابي في حادث الإغتيال.

5 تعليقات

  1. غير معروف

    والله العربان دول سبب مشاكل كتير وخونه عيزين يتلمو كلهم

  2. غير معروف

    عتاة المجرمين والارهابيين يختبئون في عرب ابو ساعد..اتمني تصفية مثل هذه المناطق

  3. غير معروف

    الخبر مكتوب وكان طفل اللي كاتبة او جاهل مش بيعرف يتملي او واحد خايف وتحت التهديد وهو بيكتب

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات