جميع حقوق النشر محفوظة

محمد يوسف يكتب: مرصد حلوان الفلكي من أقدم المراصد بالشرق الأوسط

مرصد حلوان

مرصد حلوان – أرشيفية

مرصد حلوان هو مرصد فلكي يقع في منطقة حلوان جنوب القاهرة، تأسس سنة 1903، ويُعد أحد أقدم وأكبر وأهم المراصد الفلكية في الوطن العربي، خصوصًا في تحديد المسائل الفلكية في الإسلام كرصد الأهلة وتحديد مواقيت الشهور بالتقويم الهجري.

 

وقد اختارته منظمة اليونسكو في سنة 2011 كأحد مواقع التراث العالمي في مصر.

 
بدأ إرهاصات بناء مرصد حلوان منذ أواخر القرن الثامن عشر، خلال حملة نابليون بمصر، عندما بنوا مرصدًا فلكيًا بسيطًا في القاهرة، وظلّ يعمل حتى سنة 1860 عندما تقرر إغلاقه.

 

 

في سنة 1868 بني مرصد جديد في منطقة العباسية، وأراد العلماء الفرنسيون استخدامه في إجراء دراسات على مجال الأرض المغناطيسي، غير أنهم اكتشفوا أن ذلك لن يكون ممكنًا بسبب خطوط القطارات المحيطة بالمكان التي تؤثر على مغناطيسيّته، كما ازداد التلوث الضوئي الصادر من مدينة القاهرة عمومًا مصعّبًا استخدام المرصد، فتقرَّر نقله إلى حلوان في سنة 1903، وظلّ هناك منذ ذلك الحين.

 

 

وقد كان يعرف عند تأسيسه بمرصد حلوان، ثم أصبح في سنة 1946 يسمَّى المرصد الملكي، وأخيرًا في سنة 1986 أصبح المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيائية.

 
وعند تأسيس المرصد كان لديه تلسكوب بقطر 10 إنشات (حوالي 25 سنتيمترًا)، ثم أهدته في سنة 1905 مجموعة هواة الفلك البريطانيين “مستر رينولدز” تلسكوبًا آخر بقطر 30 إنشًا (75 سنتيمترًا)، وكان في حينه من التلسكوبات الكبيرة على مستوى العالم.

 
في شهر يوليو سنة 2010 استكملت اللجنة المصرية للتربية والعلوم والثقافة إجراءات ترشيح مرصد حلوان ليصبح موقع تراث عالمي على قائمة منظمة اليونسكو العالمية.

 

واعتُمِدَ المرصد كموقع تراث عالمي في مطلع سنة 2011، نظرًا إلى أهميته الكبيرة للمنطقة وبيئته الرصدية المناسبة

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات