جميع حقوق النشر محفوظة

محمد يوسف يكتب: أهالي حلوان يطالبون بأعادة فتح الكابيرتاج

حلوان

كابيرتاج حلوان قديمًا

يعد مركز حلوان الكبريتى للطب الطبيعى والروماتيزم (الشهير بالكابريتاج)مشفى عالميًا لما له من أهمية حيث يقع على مسافة 24كم جنوب القاهرة على إرتفاع 40م من سطح النيل وما يحتويه من عيون كبريتية ساهمت فى شفاء الكثير من الأمراض فتوافد السياح عليه من كل صوب مما أكسبه شهرة علاجية واسعة ويذكر أن أول حمامات كبريتية أنشئت بعد الفتح الإسلامى حينما كان الخليفة عمر بن عبد العزيز بن مروان واليًا لمصر .

 

وفى ذلك الحين إنتشر وباء الطاعون فى أنحاء مصر وبقيت حلوان بمنجاه منه فاتخذها الوالى مقرًا له وأقام بها وأمر بصيانة العيون الموجودة بها والإستفادة منها ثم اندثرت بعد ذلك لتظهر فى عهد الخديوى عباس الأول الذى أصدر فرمانًا ببناء منتجع علاجى الذى اكتمل بناؤه عام 1871 ميلاديًا، وشيد فندقًا بالقرب منه وفى عام 1899 افتتح عباس حلمى الثانى عيون حلوان الكبريتية وبدأ توافد السياح للسياحة العلاجية وهكذا أخذت أهميته تزداد وقد تم تطويره حاليا وأطلق عليه اسم مركز حلوان الكبريتى للطب الطبيعى والروماتيزم .

 

وأدخلت علي المركز الأجهزة الكهربائية ليصبح به العديد من أنواع العلاجات المختلفة منها الإنغماس فى الحمامات الكبريتية والعلاج بالطمى الكبريتى وبالكهرباء والحمام المائى الكهربى بالإضافة الى الآشعة تحت الحمراء كمايعالج المركز العديد من الأمراض منها الإلتهاب العظمى المفصلى المزمن والإلتهاب العظمى الروماتيزمى المزمن والنقرس المزمن والالتهاب والأمراض الجلدية والإلتهابات الكلوية المزمنة ولين العظام وأمراض الجهاز التنفسى خاصة الربو والنزلات الشعبية والدرنية وبالرغم من الأهمية التاريخية والعلاجية للكابريتاج.

www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات