جميع حقوق النشر محفوظة

مباحث الإنترنت تراقب معارضي النظام .. «كلهم متراقبين وهيتجابوا».

وزارة الداخلية

كثف الإدارة العامة لمباحث الإنترنت التابعة لوزارة الداخلية المصرية من تحرياتها الأمنية المكثفة بخصوص ٤٠٠ حساب على موقع «فيس بوك» قالت أنهم تابعين لعدد من أعضاء تنظيم الإخوان المسلمين بمصر ومناصرين لتنظيم «داعش»، يستخدمون مواقع التواصل الإجتماعي في ترويج للأفكار الإرهابية وتلقين اللجان النوعية للتنظيمات الإرهابية التعليمات التي تستهدف قوات الجيش والشرطة والمنشآت المهمة والحيوية علي حد قولها.

وفى السياق ذاته صرح مصدر أمنى بوزارة الداخلية أمس السبت، بأنه في إطار إستخدام بعض أعضاء تنظيم الإخوان المسلمين صفحاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي للتحريض ضد مؤسسات الدول، تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط ٣ من القائمين على إدارة تلك المواقع، حيث اعترفوا بإدارة ٧ صفحات على «فيس بوك»، ووضع المشاركات التي تحرض ضد مؤسسات الدولة، ونشر أخبار مغلوطة عن متهمين في عدد من القضايا الجنائية والإدعاء أنهم معتقلون.

كما اعترفت إحدى المتهمات بانتمائها إلى تنظيم الإخوان ووضعها مشاركات تحرض ضد مؤسسات الدولة.

وقال المصدر إنه بفحص جهاز الحاسب الآلى والهواتف المضبوطة مع المتهمين، تبين وجود دلائل وصور الصفحات المشار إليها.

وأوضح أن الأجهزة الأمنية بالإدارة تتلقى بلاغات يومية بتلك النشاطات الإرهابية، وهو ما أمكن رصده ويجرى حاليًا جمع التحريات واستخراج أذون النيابة للقبض على المحرضين قائلا: «كلهم متراقبين وهيتجابوا».

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات