جميع حقوق النشر محفوظة

“صباحى”: ندعو القوى المؤمنة بالثورة للانضمام لتكوين بديل للسياسات الحالية

صباحي

حمدين صباحي

قال حمدين صباحى، المرشح الرئاسى السابق، خلال اجتماع اللجنة التحضيرية لتوحيد القوى المدنية، بمحافظة الدقهلية أمس، إن الثورة سرقت مرتين لغياب فريضة التنظيم، حيث سرقت من الإخوان، ومن رجال مبارك والدولة القديمة، -علي حد قوله-.

 

وأكد صباحى وفق بيان صادر عن حزب الكرامة، اليوم السبت: “نحن خدامين عند الشعب ولا بد من تحقيق أهدافه فى الثورتين”، مشيرًا إلى أن السياسات التى تحكمنا حتى الآن لا تحقق هذه الأهداف، وأن التنظيم الذي نقصده هو حزبًا وجبهة وشبكة لإيجاد بدائل للسياسات التى تحكمنا الآن، ودعا صباحى كل القوى الوطنية المؤمنة بثورتى يناير ويونيو للإنضمام لتكوين هذا البديل.

 

من ناحيته، قال عبد الخالق فاروق: “فضلنا السكوت سنتين حتى لا نتهم بعرقلة النظام والرئيس”، مضيفًا: “نحن نمتلك بدائل لكل سياسات النظام ونجهز لمؤتمر إقتصادى سنطرح فيه بدائل اقتصادية لكل ما تعانيه مصر”.

 

فيما قال السفير معصوم مرزوق مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن التنظيم القوى هو مفتاح المواجهة الديمقراطية في أي بلد، بينما قال الدكتور عمار على حسن، إن فكرة البديل واجب وطني على كل المخلصين فى هذا الوطن، مضيفًا أن مصر أكبر وأرسخ وأقيم من أن تكون بلد لرجل واحد وفكر واحد ورأى واحد، مؤكدًا أن أسلم طريق لمصر هو الاستجابة لمطالب وأهداف الثورة.

 

وفي الأثناء، قال كمال أبو عيطة، وزير القوى العاملة الأسبق، وعضو اللجنة التحضيرية لتوحيد القوى المدنية، إن مصر ستحيا بالعدل وليس بالظلم والاستبداد، مضيفاً أن النقابات المستقلة تواجه هجمة شرسة ولابد أن يتوحد الجميع لمواجهتها.

 

حضر اللقاء من أعضاء اللجنة التحضيرية: “السيد غطاس، وعبد العزيز الحسيني، ومحمد بسيونى، و كمال زايد، و عبد اللطيف أبو هميلهة عادل”، ومن قيادات الدقهلية: “نادر العريان، وعبد المجيد راشد، ونايل أمين وأحمد صالح”، بالإضافة إلى حشد كبير من أعضاء حزبى الكرامة والتيار الشعبى والمستقلين.

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات