جميع حقوق النشر محفوظة

«زى النهارده».. وفاة الشاويش عطية “رياض القصبجي” في 23 إبريل 1963

الشاويش عطية

الشاويش عطية – أرشيفية

“رياض القصبجي” بدأ حياته مساعد كمساري في السكة الحديد، وضحى بوظيفته الحكومية من أجل التمثيل، وجال في ربوع الصعيد مع فرق التمثيل المتجولة، وعمل مع فوزي الجزايرلي وعبدالرحمن رشدي و جورج أبيض.

 

“الشاويش عطية” الاسم الذي ارتبط به في السينما والذي تلازم بفنان الكوميديا إسماعيل ياسين، تمر اليوم ذكرى وفاته حيث توفي في 23 أبريل من عام 1963 وعمره 60 عامًا.

 

الشاويش عطية

وفي ذكراه ننشر ملخص حوار أجرته معه أخبار اليوم في آخر ساعة في 11 نوفمبر 1959، وكشف القصبجي أنه عمل بفرقة نجيب الريحاني في “الدنيا لما تضحك “وقسمتي” و “حكم قراقوش” و “الدنيا على كف عفريت”، واشترك مع إسماعيل ياسين في فرقته المسرحية.

 

وقال القصبجي إن الريحاني ممثل ليس له بديل، وإسماعيل ياسين تخصص في أدوار لا يستطيع أن يؤديها ممثل غيره.

 

واختار القصبجي الثلاثي “زكي رستم و محمود المليجي وفريد شوقي” كأعظم ممثلين لأدوار الشر ، كما اختار عماد حمدي فتي الشاشة الأول.

 

وقال عن فاتن حمامة إن التمثيل يجري في دمها وهي فتاة الشاشة الأولي ، وجعل زوزو ماضي أفضل ممثلة هزلية.

 

والشاويش عطية لم يمثل دور الفتى الأول أبدا ، وقال عن ذلك “ما ليش وش أمثل بيه دور روميو “، ودور الباشا الوحيد الذي مثله كان أصله عربجي واشترى الرتبة بفلوسه.

 

وعن الأغاني التي يفضلها قال القصبجي إنه عاشق لكل أغاني أم كلثوم وأفضلها ” أروح لمين ” ، ووصف لشيخ زكريا أحمد بأستاذ الجيل ومن أفضل ألحانه ” الآهات ، وليه تلاوعيني” ، واختار لحن ” في يوم في شهر في سنة ” أفضل لحن للملحنين الشباب ، واختار أغنية ” ذات ليلة ” كأفضل أغنية لعبدالحليم وقال إنه بكى عند سماعه لها.

 

وعن علاقته بالمخرجين قال إن أكثر مخرج يشعر بالارتياح في العمل معه هو فطين عبدالوهاب حيث يوجد بينهما تفاهم وانسجام .

 

و عاش القصبجي مأساة كبيرة في أيامه الأخيرة حيث أصيب بشلل نصفي ولم يستطع أن يغادر الفراش ، وأثناء تصوير فيلم الخطايا أرسل حسن الإمام إليه للقيام بدور في الفيلم ، وفي البلاتوه فتحت الكاميرا عيونها علي الشاويش عطية الذي بدأ يتحرك مندمجا في أداء دوره ، وفي لحظة سقط في مكانه وانهمرت الدموع من عينيه وهم يساعدونه علي النهوض ، وعاد إلي بيته حزينا وبعدها بعام لفظ أنفاسه الأخيرة في 23 أبريل من عام 1963.

 

 

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات