جميع حقوق النشر محفوظة

«تقارير» مكتبة تثير الفزع بين أهالى حلوان: بلطجة ودعارة

حلوان

المكتبة وحديقتها كانت متنفساً لسكان حلوان

  • مبنى مهجور تم نهبه وتحول إلى مكان لممارسة الرذائل.. ورئيس حى حلوان: المسئولية تقع على هيئة النظافة والتجميل

فى أحد الشوارع الرئيسية بمنطقة المشروع الأمريكى بحلوان، يستقر مبنى أبيض اللون من طابقين تظهر عليه آثار التخريب والنهب، وأمامه مساحة خضراء محاطة بسور من حديد، تتوسطه فتحة كبيرة «بدون باب»، يعلوها يافطة كتب عليها «حديقة الطفل».

 
للوهلة الأولى ربما يعتقد البعض أنها حديقة لأهل المنطقة، أصابها الإهمال بعض الشىء، لكن الحقيقة أن المبنى المنهوب، الذى كان عبارة عن مشروع مكتبة عامة لتثقيف سكان المنطقة، قد تحول إلى مرتع لشاربى المخدرات وممارسى الدعارة على مرأى ومسمع من الجميع. «أنا مليش دعوة بأى حاجة بتحصل فى المكان أنا هنا بهتم بالزرع وبس»، كلمات رددها «عم محمد»، أحد حراس المكان المعينين من قبل الهيئة العامة لنظافة وتجميل القاهرة، ماسكاً بيده «خرطوم» يسقى به أشجار الحديقة، والذى يؤكد أن حفل زفاف فى هذه الحديقة لن يكلف الكثير: «انت لو بتدور على مكان تعمل فيه فرحك وميكلفكش ممكن تعمله فى الجنينه دى ومش هتدفع فلوس».

 

إذا تجولت فى أرجاء «المكتبة» تراها عبارة عن مبنى مهجور نهب كل ما فيه، يتكون من طابقين وبدروم، وبه مجموعة غرف، ازدحمت أركانها بمخلفات المخدرات: حقنة فارغة هنا، وبقايا زجاجات «البيرة» هناك.

 

 

أهالى المنطقة لم يسلموا من الأذى، فبدلاً من أن يكون المبنى الذى تطل عليه نوافذهم هو أحد المكتبات العامة ذات المنظر الجميل، تحول إلى هيئة عامة لممارسة الرذائل بأنواعها.

 

 

إسلام مصطفى، أحد سكان المنطقة، يؤكد أن الوضع سيئ للغاية، وأن السكان يعانون منه منذ أعوام: «أنا شغال فى السوبر ماركت ده زى ما انت شايف، وبسمع طبعًا عن اللى بيحصل فى المكتبة دى بالليل، وبشوف ناس داخلة خارجة، وكمان بييجوا يشتروا من عندى حاجة ساقعة، لكن مفيش فى إيدينا حاجه نعملها»، وأوضح أن سكان المنطقة عادة ما يسعون إلى تنظيف المكان، حتى لا يؤذى مشاعر أبنائهم وأسرهم: «المكتبة دى جايبة لنا الأذية ومش عارفين نعمل إيه».

 

من جانبه، قال حامد أحمد، أحد سكان المنطقة: «تخيل إننا لما بنحب نقعد شوية فى الهوا بنطلع نقعد بره على الشارع، رغم إن فيه حديقة جنبنا، بس إحنا ما بنقعدش فيها، لإننا عارفين سمعتها، فبنريح دماغنا وبنطلع نقعد إحنا وأولادنا بره»، مضيفاً: «ياريت يهدوا المكان خالص يكون أحسن، أو يعملوا فيه أى مشروع، أو حتى يبنوا مكانها عمارتين للشباب، بدل اللى إحنا بنشوفه ده».

 

 

من جانبه، أكد صادق عبدالمقصود، رئيس حى حلوان، أن ما يحدث داخل هذا المبنى لا يقع ضمن اختصاصاته المباشرة، وإنما يقع ضمن اختصاصات هيئة النظافة والتجميل.

 

حلوان

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات