جميع حقوق النشر محفوظة

بالصور.. قصر الأميرة أمينة باشا «أم المحسنين» في حلوان يعاني من الإهمال الشديد

حلوان

قصر الأميرة أمينة

لا يزال سيناريو الإهمال فى مصر للآثار بشكل عام مستمرًا ما يثير الغضب لدى الشارع المصري، فلمصلحة من هذا الخراب المتعمد، ونستطلع معًا في هذا التقرير صورة من صور سلسلة القصور الملكية المهملة بمدينة حلوان، وهو قصر الأميرة أمينة هانم ابنة الهامى باشا وزوجة الخديوى توفيق.

 

وفي تصريحات صحفية أبدي مدير إدارة الوعى الأثرى بآثار حلوان حسن أمين، إستياءه الشديد على التراث والحضارة التي يمزقها الإهمال، كما أكد أن الأميرة أمينة قد شيدت القصر عام 1886 ميلاديًا، وهو حاليًا مدرسة التجارة الثانوية بنات بحلوان، حيث يعانى القصر من الإهمال مثل كثير من القصور المهملة.

 

وأضاف حسن أن القصر يتميز بالعناصر المعمارية والفنية الجميلة التى لا يجب أن تترك هباء دون المحافظة عليها، حيث تشهد حقبة زمنية مهمة فى تاريخ مصر، والأميرة أمينة كانت لها أثر وحب لدى كثير من المصريين ولقبت بالعديد من الألقاب أهمها أم المحسنين حيث كانت تتميز يالجود والعطف والعمل فى خدمة الفقراء والمساكين والمرضى والجمعيات الخيرية، كما أطلق عليها أهل اسطنبول لقب باشا على الرغم من أن النساء عادة لا يحصلن على لقب باشا فاطلقو عليها الوالدة باشا.

وأوضح مدير الوعى الأثري أن الأميرة أمينة تزوجت من الخديوى توفيق وأنجبت لة الخديوى عباس حلمى الثانى والأمير محمد على صاحب قصر المنيل والأميرة خديجة والأميرة نعمت هانم، وتوفيت عام 1931 ميلاديًا ، فى مدينة اسطنبول التركية، وحزن المصريين عليها كثيرًا، وأتى بها ابنها الأمير محمد على لتدفن في القاهرة.

 

ماتت الأميرة أمينة ابنة إبراهيم الهامى باشا صاحبة الجود، ضاربة أفضل مثل الأميرات مصر فى السخاء والبر والإحسان والعطف على الناس والذكرى الجميلة لسيراتها التى تبقى على مر العصور.

حلوان

حلوان

IMG_20170118_153706

www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات