جميع حقوق النشر محفوظة

العثور علي السيارة المستخدمة في إستهداف أفراد الشرطة في حلوان

حلوان

صورة أرشيفية

عثرت قوات الأمن على سيارة مشتبه فى كونها المستخدمة فى حادث حلوان مطلع الشهر الجاري، والذي راح ضحيتها نقيب شرطة و7 أمناء آخرين، وذلك فى حملة استهدفت عددًا من رجال الشرطة بمنطقة أبو النمرس، بعد أن أرشد قائد المجموعة المنفذة عن مكان السيارة.

وكانت قوات الأمن، تمكنت من القبض على قائد المجموعة المنفذة لحادث حلوان، والذى تبين أنها الخلية التى شنت الهجوم الأخير على كمين شرطة المرازيق، والمسئولة عن العديد من العمليات الإرهابية خلال الفترة الأخيرة.
البداية عندما شنت مديرية أمن الجيزة، بالتعاون مع قطاعي الأمن العام والوطني حملات أمنية مكبرة؛ من أجل ضبط العناصر المتورطة فى الهجوم على مكروباص مباحث حلوان، حيث كشف فريق البحث من خلال تقارير المعمل الجنائى أن منفذى “حادث حلوان”، هم منفذو الهجوم الأخير على كمين شرطة المرازيق الذى يربط بين القاهرة والجيزة، والتى يبعد مسافة قصيرة عن مدينة حلوان، ولذلك فقد داهمت قوات الأمن “منطقة المرازيق والشوبك الغربى بالبدرشين”، بحثًا عن عناصر تلك الخلية الإهابية، التى تبين أنها متورطة أيضًا فى الهجوم على كمين المرازيق أكثر من مرة ، واستهداف كمين المنوات، واغتيال رئيس نقطة مرور المنيب.
وقام فريق البحث بالتعاون مع مديريتى أمن القاهرة والجيزة وقوات الأمن الوطنى، بتمشيط عدد من المناطق النائية والزراعية والصحرارية التي تختبئ بها تلك العناصر بعيدًا عن أعين الأمن، حتى نجحت فى ضبط أحد أخطر عناصر تلك الخلية، والذى يعتبر المخطط والمنفذ الرئيسى لحداث حلوان، -حسب مصادر أمنية مطلعة-.
وبالتحقيق مع المتهم الذى تم ضبطه، أرشد عن قائد المجموعة المنفذة لـ”حادث حلوان”، وتبين أنه يدعى أحمد سلامة، ويقطن بإحدى القرى التابعة لمركز البدرشين، على الفور انتقلت قوات الأمن إلى هناك، وحاصرت المنطقة التي يقيم بها المتهم، وداهمت منزله ونجحت فى القبض عليه، حيث أرشد المتهم عن مكان إخفاء الأسلحة بجوار شريط السكك الحديدية، وتمكنت القوات من ضبط 5 بنادق آلية وكميات كبيرة من الذخيرة ، واعترف أن تلك الأسلحة التى استخدمها فى “مذبحة حلوان”، وهى التى استخدمها المتهم وباقى أفراد الخلية فى الهجوم على كمين المرازيق أكثر من مرة، وتنفيذ العديد من العمليات الإرهابية.
وبعرض الأمر على اللواء أحمد حجازى مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، أمر بتكثيف الحملات علي مدار الأيام القادمة؛ لضبط العناصر الهاربة، وبالفعل فقد انتشرت قوات الأمن بمنطقة البدرشين؛ من أجل شن حملات مكثفة لضبط باقى المتهمين المتورطين فى الحوادث الأخيرة، حيث داهمت العديد من البؤر الإجرامية بمناطق المرازيق والبدرشين، بحثًا عن باقى الخلية.

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات