جميع حقوق النشر محفوظة

«الدولار» يواصل القفز ويتجاوز الـ 9 جنيهات في السوق السوداء

«الدولار» يواصل القفز ويتجاوز الـ 9 جنيهات في السوق السوداء

صور أرشيفية

واصل البنك المركزى، التفتيش على شركات الصرافة العاملة بالسوق المحلية، وإجراء عمليات الجرد لأنشطتها في سوق الصرف، للتأكد من عدم تورطها في الإتجار بالعملة في السوق السوداء، ومطابقة النقدية بالإيصالات، فيما قفز سعر الدولار في السوق الموازية إلى 9 جنيهات، بينما إستقر سعره الرسمى عند 7.73 جنيه، وفقًا لآخر عطاءات البنك المركزى، منذ يومين، ليتم تداوله بالبنوك عند سعر 7.83 جنيه، لأن البنك يترك للبنوك 10 قروش هامش ربح.

وأرجع مصدر مطلع إرتفاع سعر الدولار بالسوق السوداء إلى ضغوط ناتجة عن تزايد الطلب، خاصة من المستوردين، وإنخفاض المعروض من العملة الأمريكية.

في سياق متصل، قال الخبير الآقتصادي تامر ممتاز، إن هناك أسباب الخاصة وراء إرتفاع أسعار الدولار بالسوق السوداء وهي إنخفاض تحويلات العاملين بالخارج وذلك لقلة حجم العمالة أو الاحتفاظ بها في بنوك الدول المضيفة لهم من ناحية أخرى خوفا من قيود الإيداع والسحب في مصر.
أضاف ممتاز، أيضًا تراجع أسعار البترول في السوق العالمي وقلة عائدات السياحة و انخفاض التصدير.
وأوضح أن قرارات البنك المركزي التي أصدرت بتحديد الاستيراد بـ٥٠ ألف دولار ثم زادت بعد ركود السوق إلى ٢٥٠ ألف دولار دون النظر إلى حجم تصنيع كل مستثمر على حده والمعبر عن حجم الأنشطة والذي ترتب عليه لجوء المستورد إلى التحويل عبر قنوات غير شرعيه ” التحويل بعمولة ٣ ٪ عبر الأفراد إلى أي دوله في العالم “، وإغلاق المصانع المتوقفة وتسريح عمالها لانخفاض استيراد الخامات التي تعتمد عليها، وانخفاض الحصيلة التصديرية وبالتالي انخفاض روافد العملة الصعبة، والسيطرة على سعر الدولار صوريا خنق السوق دون اعتبار لحجم إنتاج كل مستثمر كما لم تتمكن المصانع من الوفاء بعقود التوريد الملتزمة بها في الماضي، وظهور عقود بالدولار داخل الأسواق عرفية غير موثقة تعتمد على سعر البنك مضاف إليها ٤ ٪ مما جعل هناك طلب محلى اكبر على العملة الصعبة ولم يزيد البنك المركزي حد الاستيراد الخامات للتجار وإنما اقتصر على الصناع فقط وللأسف ليس كل صانع مستوردا للخام وإنما المستورد غالبا تاجر.

 

إقرأ أيضًا.. 

أسعار العملات العربية والأجنبية مقابل الجنيه اليوم الثلاثاء 16 فبراير

www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات