جميع حقوق النشر محفوظة

“إهانة وسحل وقتل” تجاوزات أمناء الشرطة مستمرة.. والمبرر “أخطاء فردية”

 

 "إهانة وسحل وقتل" تجاوزات أمناء الشرطة مستمرة.. والمبرر "أخطاء فردية"

أرشيفية

يبدو أن تجاوزات أمناء الشرطة بحق المواطنين المدنيين، أصبحت عادة يتلذذون بها لفرض سيطرتهم على الشارع المصري، وكأن الدولة لا تتسع لسواهم، بلطجة باسم القانون يمارسونها جهارًا نهارًا دون رادع لهم، في ظل صمت القيادات السياسية أمام تلك الإعتداءات والأخطاء التي يعتبرونها “فردية” من وجهة نظرهم.

تلك التجاوزات كثرت في الآونة الأخيرة، مما لا يدع مجالا للشك أننا بالفعل نواجه مشكلة حقيقية، يجب حلها جذريا بدلًا من دفن رءوسنا في الرمال، حتى لا تتفاقم الأزمة وتتحول الأخطاء “الفردية” تلك إلى بركان غضب يقضي على الأخضر واليابس.

في غضون أقل من شهر، كانت تجاوزات أمناء الشرطة المتكررة بحق المواطنين، حدثًا بارزًا وبؤرة للأحداث، بداية من إعتدائهم على أطباء مستشفى المطرية، مرروًا بالتعدي على ممرضة بالبحيرة، إلى التحرش وصفع سيدة بالمترو، وأخيرًا وليس آخرًا، قتل سائق بالدرب الأحمر.

في واقعة أثارت الرأي العام خلال الساعات القليلة الماضية، قام أمين شرطة بالهجوم على سيدة داخل قطار مترو الأنفاق وصفعها وتوجيه ألفاظ بذيئة لها، وننقل لكم الواقعة بتفاصيلها بالكامل وذلك بعد أن رصدتها عدسات المصورين بالكامل داخل القطار وخارجه.

وترجع أحداث تلك الواقعة لصباح الثلاثاء الماضى، وذلك بعد أن صعد رجل أربعيني إلى القطار بصحبة زوجته وابنه الصغير إلى عربة المترو المخصصة للسيدات، وعندها تصدرت سيدة المشهد ومنعت انطلاق القطار رافضة صعوده إلى العربة المخصصة للسيدات، وبعد محاولات باءت بالفشل لإقناعه من قبلها بصحبة مجموعة من السيدات والفتيات الموجودين داخل العربة، توجهت إلى باب القطار ورفضت أن يغلق بوضع يدها على الباب، مما تسبب في تأخير القطار عن الرحلة المخصصة له بمقدار 10 دقائق، الأمر الذي سبب أزمة فى حركة القطارات بأكملها لعدم قدرة أي قطار على الدخول إلى المحطة في ظل وقوف قطار على الرصيف.

ومن ثم قام سائق القطار والعاملون فى محطة المترو بإذاعة تنويه على الميكروفونات والساعات الداخلية للقطار بضرورة البعد عن الباب لتحرك القطار في ظل عدم استجابة من أي من الطرفين، الأمر الذي دفع أمين الشرطة بالمحطة للحضور إلى القطار برفقة آخرين، وبدلا من إخراج الرجل وتطبيق الغرامة المالية القانونية عليه وإخراجه من القطار، توجهوا بالسب والصفع للسيدة التى تعالت صرخاتها لكن دون جدوى من قبل أي شخص على متن القطار أو في المحطة، الأمر الذى أدى إلى استياء الرأي العام بسبب التجاوزات المتواصلة من قبل أمناء الشرطة. فيما قررت نيابة شرق القاهرة الكلية برئاسة المستشار محمد عبد الشافى، المحامى العام الأول، إخلاء سبيل أمين شرطة بضمان محل إقامته لاتهامه بالتحرش بسيدة أمام محطة مترو المرج.

وكانت ربة منزل تعرفت أمام نيابة شرق القاهرة الكلية برئاسة المستشار محمد فؤاد، على أمين الشرطة الذي تحرش بها أمام محطة مترو المرج، بعد قيام النيابة بعمل عرض قانونى بين عدد من المتهمين، كما أمرت النيابة باستدعاء نجل المجنى عليها للاستماع لأقواله.

وانتهت النيابة من الإستماع لأقوال المجنى عليها، حيث قالت “غادة. ح” أمام النيابة إنها أثناء وقوفها أمام محطة مترو المرج وبصحبتها طفلها فى انتظار زوجها الذى كان يشترى فاكهة، قام أحد الأشخاص بمغازلتها، وقال: “لها تعالى معايا وهاديكي اللى انتي عايزاه”، وعندما نهرته وأبعدته وقالت له إنها تنتظر زوجها ، تمادى فى كلامه وقال لها: “هاديكي أكتر منه”، وعندما حاولت إبعاده، قام بمسكها من يديها ولامس أجزاءً حساسة من جسدها.

كان نشطاء تداولوا مداخلة هاتفية مع أحد البرامج التليفزيونية، تكشف اتهام زوج لأمين شرطة بقسم المرج بالتحرش بزوجته وإمساكها من مناطق حساسة وتهديدها بالسلاح لاصطحابها معه للمنزل.

شهد مستشفى كوم حمادة بالبحيرة حالة من الغضب الشديد بعد واقعة اعتداء أمين شرطة على إحدى الممرضات بالمستشفى، بعد مشادات عنيفة بينهما خلال ذهابه لعلاج نجله. وقامت الممرضات بتنظيم فعاليات احتجاجية والدخول فى إضراب مفتوح عن العمل للتنديد بهذه الواقعة.

من جانبه، أكد إسلام مسعود، زوج الممرضة التى تم الاعتداء عليها، أنه لن يتنازل عن حق زوجته مهما كانت الضغوط والإغراءات، ولابد من المضى فى اتخاذ كل الإجراءات لعقاب المتسبب فى الواقعة، وقال إن زوجته تعانى من انهيار عصبى حاد وتم نقلها إلى العناية المركزة فى حالة سيئة جدا لدرجة يصعب استجوابها من قبل النيابة العامة.

وأضاف مسعود أن زوجته كانت “حامل” فى شهورها الأولى وكادت تفقد جنينها من آثار تلك الواقعة، مطالبا كل الجهات المعنية بهذا الأمر بالتضامن معها والدفاع عنها. ترجع أحداث الواقعة حينما تلقى اللواء محمد عماد الدين سامى، مدير أمن البحيرة، إخطارا من العميد خالد عبد الحميد، رئيس إدارة المباحث الجنائية، وبالفحص تبين اتهام ممرضة بمستشفى كوم حمادة العام لأحد أمناء الشرطة ويدعى “هـ. ص”، من قوة مركز شرطة كوم حمادة، بالذهاب لمستشفى كوم حمادة فجر أمس وبرفقته زوجته ونجله عمره سنة ونصف المصاب بسخونة وإسهال.

www.facebook.com/ibuyeg

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات