جميع حقوق النشر محفوظة

إكرام فايق يكتب: إلى متى ستظل مصر تعاني؟

568

 

الفساد كلمة تضر كل ما هو نافع في المجتمع وظهر في الفترة الأخيرة استفحال الفساد بطريقة مخيفة في مجتمعنا تستحق الوقوف عليها لأنها تدق ناقوس الخطر.

الفساد يعني كل ما يخالف مبدأ الأمانة والنزاهة والشرف في كل المجالات، حيث أن الفساد لغة البطلان يعني فسد الشيء أي بطل واضمحل.
وللفساد صور عديدة بحيث تتعدد أنواع الفساد وتختلف حسب طمع كل ما هو صاحب مركز وظيفي أو بمعنى أوضح كل ما هو مسيطر على مجموعة تعمل تحت قيادته.
ومن أهم أنواع الفساد وأبرزها. الفساد السياسي وهو استغلال النفوذ بطريقة ملفتة للنظر أي بمعنى آخر استخدام السلطة بطريقة خاطئة ومسيئة أي لتحقيق مكاسب شخصية بأي طريقة ما مشروعة أو غير مشروعة دون الاحساس بشعور الآخرين كالرشوة والمحسوبية ومحاباة الأقارب وغير ذلك كثير مما يجعله يسهل كثيرا من الجرائم كغسيل الأموال والاتجار في كل ما هو ممنوع كالمخدرات بكافة أنواعها وأشكالها وكل هذا الفساد له تأثيراته الاجتماعية والاقتصادية على كافة مؤسسات الدولة وكيفية اداراتها وسياستها العامة اجتماعيا يعوق حركة التنمية وتنعدم الديمقراطية وينتشر مبدأ التمييز والمحاباة والأقارب وبهذا يقضي على كل ما هو نافع للمجتمع.
سياسيا يعوق مبدأ الفصل بين السلطات ويعوق الديمقراطية ويسمح بالرشوة في الانتخابات أي المصلحة والرأسمالية تتسيد الموقف ويؤدي ذلك الى تشويه التمثيل النيابي في عملية صنع القرار وعدم المساءلة والتسيب واللا مبالاة اداريا يعني الفساد في الادارات العامة يعني أن الوظائف تباع وتشترى للأقارب والأصدقاء ولمن يدفع أكتر ويتسبب هذا في استنزاف مصادر الحكومة من كافة أنواعها كالطاقة بكافة صورها.
اقتصاديا يعوق التنمية الاقتصادية ويجعل المصروفات أعلى من الإيرادات ويسبب حالات عجز ضخمة في كثير من السلع وارتفاع أسعارها ويساعد أيضا على انتشار الرشوة مما يزيد المدفوعات حتى تسهل للتجار انجاز صفقاتهم المشبوهة بدون أي مساءلة ويتسبب الفساد أيضا اقتصاديا في استغلال المال العام وتحويله استثماريا إلى مشروعات رأسمالية تكثر فيها الرشوة والمحسوبية والمحاباة مما يؤدي إلى تشوهات اقتصادية بحيث إنه لا يكون هناك ضوابط تحكم قواعد البناء لذلك يكون البناء غير ملائم للحفاظ على حياة الإنسان.
الظروف الملائمة التي تجعل الفساد متوغلا: انعدام الشفافية وغياب الديمقراطية والتناحر على السلطة وعدم الفصل بين السلطات وعدم محاسبة المخطئ واحتكار ممارسات حرية الصحافة والحجر على ابداء الرأي وعدم وجود وسائل للتحفيز وانخفاض ملحوظ لمرتبات الموظفين الحكوميين وانتشار الرشوة والتستر على المجرم مثال المطاعم التي تم ضبط لحوم فاسدة لديها ولا يوجد حساب رادع إذا توفرت كل الأدلة على إدانتهم وأخيرا وليس آخرا: لصالح من يظل الفساد منتشرا؟.

التعلقات

جميع حقوق النشر محفوظة
التخطي إلى شريط الأدوات